مستويات الدعم والمقاومة الأفقية

لتحديد مستويات الدعم والمقاومة الأفقية يجب علينا أولا البحث عن تلك المنطقة التي قام السعر بملامسة نقطة معينة فيها ثم إنعكس عنها أو توقف عندها، ثم يجب علينا بعد ذلك البحث في اللوحات البيانية للفترات الزمنية السابقة لمعرفة كيف كان السعر يتفاعل عند هذا المستوي. فإذا وجدنا السعر قام بملامسة هذا المستوي مرتين علي الأقل فنكون قد حصلنا علي مستوي الدعم أو المقاومة الذي نبحث عنه. فكلما زادت عدد مرات ملامسة السعر لهذا المستوي ثم إرتد بعد ذلك كلما زادت قوة مستوي الدعم أو المقاومة في هذه المنطقة. فيمكننا القول بأن مستويات الدعم والمقاومة أكبر من أن يتم حصرها في نقطة معينة ولكن الأمر أشبه بمناطق للدعم ومناطق للمقاومة.

أنظر كيف تفاعل السعر عند ملامسته للخط الأحمر، فهذا هو مستوي مقاومة قوي ويجب أن يكون هذا هدفنا الذي نبحث عنه عند تحليلنا للوحات البيانية.

                 

لاحظ أنه في المرة الثانية التي حاول فيها السعر كسر الخط الأحمر واجه السعر مقاومة قوية وكنتيجة لها إرتد السعر مباشرة عنها. وكما تري فإنه يمكنك تحقيق أرباح كبيرة إذا دخلت في صفقات قصيرة في هذا الوقت حيث هبط السعر حوالي 500 نقطة كاملة. وبالعودة للوراء علي اللوحة البيانية يمكنك رؤية أن السعر قد إرتد عن هذا المستوي القوي للعديد من المرات في السابق. ويمكنك التأكد من ذلك من خلال الصورة المصغرة التالية.

                                             

لقد تحدثنا للتو عن مستويات المقاومة، ولكن ماذا عن مستويات الدعم؟

إنها الأمر ذاته بإستثناء أن مستويات الدعم تعمل علي دعم السعر وتجنبه الهبوط الأكثر من اللازم عندما يقوم السعر بملامستها من الأعلي. إنظر إلي اللوحة البيانية التالية ولاحظ كيف حاول السعر أكثر من مرة كسر مستوي الدعم (الخط الأخضر). وفي المرة الرابعة التي حاول فيها السعر كسر هذه النقطة، إرتد السعر لأعلي بحوالي 300 نقطة.

 

في بعض الأحيان، لا يحترم السعر مستويات الدعم والمقاومة كما في الصورة السابقة ويستمر في التحرك في إتجاهه دون التأثر بهذه المستويات، وفي حالة حدوث ذلك وتمكن السعر من كسر مستوي دعم أو مقاومة قوي فإنه هناك إحتمال كبير بأن السعر سيتمر في تحركه في إتجاه كسره لهذا المستوي. فالأمر أشبه بهذه الطريقة: حيث حاول البائعون للعديد من المرات علي خفض السعر ولكنه وفي كل مرة يواجه السعر مستوي دعم قوي من جموع المشترين، إلي أن تم كسر مستوي الدعم هذا في نهاية الأمر حيث ينضم المزيد من البائعين للمحاولة في خفض السعر الأمر الذي لم يتمكن مستوي الدعم من مقاومته وبالتالي هبط السعر لمستويات أدني. ويضاف إلي ذلك أيضا وضع المشترين لنقاط وقف الخسارة علي بعد نقاط قليلة من خطوط الدعم، وكما نعلم أنه في حالة كسر السعر لنقاط الخسارة، يتحول هؤلاء المشترين تلقائيا إلي بائعين وهذا من شأنه دفع السعر إلي المزيد من الهبوط.

تتحول مستويات الدعم المسكورة إلي مستويات  مقاومة جديدة وكذلك تتحول مستويات المقاومة المكسورة إلي مستويات دعم جديدة. ويحدث هذا بسبب ما تحدثنا عنه في السابق بأن السوق يتم توجيه عن طريق جموع المتداولين، وبمجرد وجود مستوي ما تم إختباره للعديد من المرات فإنه يتحول إلي حاجز نفسي لدي معظم المتداولين، حيث يصبح ذلك المستوي هو المكان الذي يتفاعل عنده السعر فيرتد أو ينعكس أو يتوقف. وبالتالي وعندما يعود السعر إلي هذا المستوي، سيقوم هؤلاء المتداولين بإتخاذ بعض القرارات وهذا هو ما يجعل السعر يتفاعل مرة أخري عند ملامسته لهذا المستوي.

ومع ذلك فإنه يعد من الصعب التوقع بمتي سيتم كسر مستوي الدعم أو المقاومة أو إلي متي سيستمر هذا المستوي في المحافظة علي قوته، وهذا هو السبب الذي يوضح مدي خطورة التداول عبر مستويات الدعم والمقاومة ولكن هذا النوع من التداول لديه من المميزات ما يفوق هذا العيب.

 

وفيما يلي نعرض كيف يمكنك إيجاد مستويات الدعم والمقاومة:

– قم بالبحث عن المناطق التي إرتد عنها السعر أو توقف عندها.

– قم بملاحظة كيف تفاعل السعر في الماضي عند هذه المستويات.

– كلما زادت عدد مرات ملامسة السعر لهذا المستوي وإنعكاسه عنه، كلما زادت قوة هذا المستوي.

 

هذا هو درس اليوم، يمكنك الأن المحاولة لإيجاد مستويات الدعم والمقاومة بنفسك علي اللوحات البيانية، وفي المقال القادم سنتحدث عن مستويات الدعم والمقاومة المائلة.

اترك تعليقاً