السكالبينج

كما نعرف أن متداول الفوركس اليومي هو ذلك المتداول الذي يقوم دائما بغلق جميع تداولاته وصفقاته بنهاية اليوم. وتعد عملية التداول اليومي هي أسرع طريق لجني الأرباح والإستفاد من التحركات قصيرة المدي للسعر. ويركز المتداول اليومي بشكل كبير علي التحليلات الفنية وتحليلات اللوحات البيانية دون الإعتماد علي التحليلات الأولية (الأساسية). فعادة ما يستخدم متداولي المدي الطويل إطارات زمنية كبيرة مثل اللوحات اليومية والإسبوعية مع التركيز بشكل كبير علي الأحداث السياسية والإقتصادية. ومع ذلك فقد يترك متداول المدي الطويل إحدي الصفقات مفتوحة لمدة 2-3 أيام وأحيانا يتعدي الأمر ذلك ليصل إلي إسبوع أو أكثر. وبالطبع في حالة إغلاق هذه الصفقة محققة مكسب، سيتعدي هذا المكسب العديد من النقاط pips لأنه وكما نعرف أن الشمعة في اللوحة البيانية اليومية تحتوي علي الكثير من النقاط pips التي تتعدي مقدار ما تحتويه الشمعة في اللوحات البيانية ذات الإطار الزمني 15 دقيقة حتي وإن كانت هذه الشمعات متشابهة.

 

إنظر إلي الصور التالية، الصورة الأولي هي للوحة بيانية ذات إطار زمني “يوم”. والصورة الثانية للوحة بيانية ذات إطار زمني “15 دقيقة”. 

 

 

وكما تري، حتي وإن كانت هاتان الشمعتان تبديان متماثلتين، إلا أنهما مختلفتان عند مقارنتهما وفقا لما تحتوية كل واحدة من نقاط pips. فتحتوي شمعة الإطار الزمني اليومي علي 146 نقطة، بينما تحتوي شمعة الـ 15 دقيقة علي 18 نقطة فقط. وهذا هو السبب وراء مقدار الربح الكبير الذي يمكن لمتداول المدي الطويل تحقيقة في صفقة واحدة والذي يقدر بالعديد من النقاط مقارنة بمقدار الربح الذي يحققة المتداول اليومي. ولكن يوجد هناك العديد من الأشياء التي يجب أخذها في الإعتبار وهي أن الدخول في صفقة علي الإطار الزمني اليومي يحتاج إلي المزيد من الوقت للتحليل وكذلك يتضمن درجة عالية من الخطورة وذلك لأنها تحتاج إلي مدي كبير لنقاط وقف الخسارة.

وبينما ينتظر متداول المدي الطويل لغلق صفقتة، يتمكن المتداول اليومي من الدخول في العديد من الصفقات بعامل خطورة منخفض لكل صفقة من هذه الصفقات، ولذلك قد يتمكن المتداول اليومي من تحقيق المزيد من الأرباح مقارنة بمتداول المدي الطويل.

والأن وعند التفكير في عدد الصفقات التي يمكن لمتداول يستخدم الإطار الزمني “دقيقة أو خمسة دقائق” الدخول فيها والتي يكون هدفه فيها هو الحصول علي 3-5 نقاط ثم إغلاق الصفقة في أقل من 5 دقائق. بالتالي تشكل هذه الصفقات الصغيرة عددا كبيرا من الصفقات علي مدار اليوم. هذا النوع من التداول يعرف بالسكالبينج “Scalping” ويمكن للمتداول عليه تحقيق أرباح كبيرة، ولكنه في نفس الوقت  يتطلب الكثير من التركيز والمراقبة الجيدة والمستمرة للصفقات. فأرباح السكالبينج تأتي نتيجة عددا من الصفقات الناجحة وحتي وإن كان الربح في صفقة أو أكثير ليس بالكثير، فهذا هو السبب وراء ضرورة بقاء المتداول بإستمرار أمام جهاز الكمبيوتر الخاص به.

 

فالمتداول الذي يتبع أسلوب السكالبينج في تداولاته لا يحتاج بالضرورة أن يكون حريصا ومتابعا بالبيئة الإقتصادية والسياسية أو الترند الطويل المدي للسوق لانه حتي وإن كان لدينا خط ترند صاعد قوي علي اللوحة البيانية ذات الإطار الزمني “4 ساعات”، سنتمكن بالطبع من تحقيق ربح يقدر  ب 3 نقاط من صفقة قصيرة علي اللوحة البيانية ذات الإطار الزمني ” 1دقيقة”. وذلك لأن حركة السعر التي نسعي إليها هي حركة صغيرة جدا، كما أنه تزيد فرص حدوثها حتي وإن كان الإتجاه العام للسوق معاكسا لإتجاه الصفقة.

ويجدر بنا القول بأن السكالبينج لا يتناسب بالضرورة مع جميع المتداولين، وفي حالة رغبتك في تطبيق هذا الأسلوب ينبغي عليك أولا التأكد من مناسبته لأسلوب تداولاتك. فمتداول السكالبينج يقوم بتحقيق أرباح صغيرة وتجميعها معا، ولكن بعض المتداولين قد يصيبهم الإحباط الشديد في حالة إغلاقهم الصفقة علي ربح يقدر ب 5 نقاط فقط بينما السعر إستمر في التحرك لـ 50 نقطة أخري في الإتجاه الموازي لإتجاه الصفقة.

ويوجد هناك شئ أخر ينبغي عليك إعتباره عند التداول معتمدا علي السكالبينج وهو وسيط التداول الذي تعمل من خلاله. حيث يوجد العديد من وسطاء التداول لا يدعمون السكالبينج لذلك يتوجب عليك الإستفسار عما إذا كان وسيط التداول الذي ترغب في التعامل معه يدعم السكالبينج أم لا وذلك قبل أن تقوم بفتح حساب تداول معه.

 

وعند التطرق إلي إستراتيجيات السكالبينج، يمكن تطبيق معظم إستراتيجيات التداول طويل المدي وذلك بسبب إنطباق نفس الشروط علي السكالبينج ولكن علي نطاق أصغر مما هو الحال عليه في التداول طويل المدي. فالطبع لابد من إعادة ضبط المؤشرات المختلفة لتعطي إشارات مبكرة عن تحركات السعر وأيضا لابد من تطبيق إستراتيجية جيدة لإدارة رأس المال. فالطبع عندما توجد إستراتيجية مخصصة للإطار الزمني “1 ساعة” وأنت تريد إستخدامها علي الإطار الزمني “5 دقائق” فلابد من القيام ببعض التعديلات عليها.

 

وفي نهاية الأمر يتوجب عليك معرفة أن السكالبينج يتضمن قدر عالي من الخطورة شأنه شأن أي نوع من أنواع تداولات الفوركس.

 

 

أضف تعليقاً